همسات من حياة امرأة مميزة

الاثنين، 17 مايو، 2010

غفلتي و ذنبي ... إلى متى يا ربي ..؟؟

حدث في تاريخ   23 - 07 -2008
 
أكتب هذا الموضوع بسبب ألم عشته من أسبوع تقريباً...

عائلة معروفة جدا بالبلد التي أسكن فيها ... الأب انسان صالح ... محبوب ... خيِّر ... كريم ... ساعد الكثير من الناس المحتاجين ... انسان بكل ما تملك الكلمة من معنى ... لم يطلبه أحد الا مشى في حاجته ... غني ... أعطاه الله الكثير من فضل ... رزقه المال الكثير و الأولاد الصالحين ... جميع من يعرفه يتمنى نسبه و القرب منه و من أسرته ...

من أسبوع انطلق بالسيارة مسافراً هو و زوجته و أربعة من أولاده و جميعهم ما شاء الله شباب في ريعان العمر ...

و في طريق السعودية تعرضت احدى سيارتهم لحادث فظيع ... مروع ... مؤلم ... كل من يرى سيارتهم يجزم انه لم يخرج منها شخص حي ...

و لكن سبحان الله ... حماهم ربهم ... تعرض الأب الى كسور في القفص الصدري و تعرض احد الابناء الى كسور في الجسم فنقلوه مباشرة الى المستشفى و قاموا باسعافه ....

هذه القصة حدثت من أسبوع تقريباً .... أتذكرها و أتذكر هذا الأب و كيف حماه الله من هذا الحادث و حفظه ... و أّتذكر خيره و احسانه الى عباد الله ... و كيف كان يقضي حوائجهم و يساعدهم بما من الله عليه من فضل ...

و أتذكر نفسي و غفلتي ... الى متى سأبقى مقصرة في حق ربي ؟... متى سأحيي السنن و النوافل ؟ متى سأحفظ من كتاب الله ؟ متى سأبدأ بقيام الليل ؟ متى سأبدأ بصوم النوافل؟ متى سأحافظ على الأذكار جميعها؟ الى متى هذه الغفلة ؟؟؟؟

هناك 5 تعليقات:

Nazek Al-Asfoor يقول...

احببت مدونتك جدا
اعجبني فيها كميه الصدق فيها
واحببت ان اتعارف معك
لعلنا نعرف بعض في عالم المحبه في الله
انتظرك على مدونتي
تحياتي

(ست* جنى* الحسن) يقول...

سلامو عليكو..
والله كلام مؤثر وتذكرة لنا جميعا وجزاكى الله كل خير عليها.
برجاء قبولى صديقة للمدونة

MoOn SmiLe يقول...

سبحان الله...والله على كلٍ شئ قدير...
اختي الفاضلة..اخترتك للبس التاج السلطاني..تفضلي لمدونتي لتعرفي ما هو اذا تكرمتي:)

Taieb bg407 يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

jamal ader يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/
مجمع

مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=94

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا المصطفى محمد وعلى أله الأطهار وأصحابه الكرام أجمعين وعلى التابعين وتابع التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:
من منن العزيز الحكيم على خلقه أن اصطفاهم بالحكمة، وبأن فتح أمامهم أسرار العلوم وسنن المعارف لينتفعوا وينفعوا. ونحمد الله عل وجلى أنه من بين منْ حباهم بمنة العلوم والمعارف جامعة المدينة العالمية، فتمثلت هذه المنة الطيبة المباركة بمجلة الجامعة (مجمع) الدولية المحكمة، التي أرادها لها العزيز الحكيم أن تكون بابا يلجه كل طالب عالم وباحث معرفة. كما هيأ لهذه المجلة نخبة من الباحثين والأكاديميين ممن أخذوا العهد على أنفسهم في بذل أقصى الجهد تحقيقا لكل ما تبغيه وتسعى إليه الجامعة ومجلتها من أهداف ومهام لخدمة الانسانية دون تمييز في اعرق أو لون.
من المنطلق أعلاه ندعوا بصدق نية كل من لديه الرغبة الخالصة في يجعل مجلة جامعة المدينة العالمية قاربه الذي يسري به في بحر المعارف والعلوم أن لا يتردد في الكتابة إليها، وسوف يجد من هيئة تحريرها كل العون والمساعدة شريطة الالتزام بأهدافها التي قامت عليها وشريطة التوافق مع مبادئها التي التزمت بها. ويقينا بإذن الله تعالى سيجد الباحث فيها كاتبا كان أو قارئا وسيلة راقية وفاعلة في دعم مسيرة الانسان الحضارية لتحقيق خلافة الانسان في هذا الكون واعماره بما شاء له خالقه وباريه عز وجل.
إليكم رابط ضوابط النشر في المجلة:
http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=91
استمارة النشر:
http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=120
انضم إلى قائمة المحكمين
http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=914


مع تحيات/
مجمع

مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=94